مرض الجذام أسبابه وأعراضه والوقاية من التشوهات التي يسببها

142

مرض الجذام أسبابه وأعراضه ، مرض الجذام مرض جلدي مزمن يصاب به الإنسان نتيجة الإصابة بنوع خاص من البكتيريا تدعى مايكرو باكتيريم ليتري.

ويتسم مرض الجذام بفترة حضانة للميكروب يمكن أن تصل إلى خمس سنوات، بمعنى أن الميكروب يمكن أن يصاب به الإنسان ويستوطن في جسده دون أن يظهر عليه أعراض لسنوات كثيرة.

وسنقدم لكم من خلال موقع “عميد الطب” مرض الجذام أسبابه وأعراضه وعلاج مرض الجذام، كيفية الوقاية من التشوهات التي يسببها الجذام.

مرض الجذام أسبابه وأعراضه

مرض الجذام أسبابه وأعراضه

للجذام مضاعفات عديدة أبرزها أنه يؤدي للإصابة بعاهات مثل فقدان الأطراف كالأيدي والأرجل، إلى جانب فقدان البصر.

والجدير بالذكر أن مرض الجذام لا ينتقل من شخص لآخر بسهولة ، ولكن يحدث بسبب بكتيريا عضوية، ولذلك سنوضح الأسباب المؤدية لذلك المرض وأعراضه:

أولاً: أسباب الإصابة بمرض الجذام

العاملان الأساسييان للإصابة بالجذام هما الفطرية الجذامية والفطرية الجذامية الورمية، فهما بكتيريا فطرية تم تحديدها منذ زمن قصير، حيث إنه عزلت حالة قاتلة من الجذام الورمي في عام ٢٠٠٨.

والفطرية الجذامية هي عبارة عن بكتيريا هوائية تعيش في الخلايا ولها شكل عضوي ومحاطة بغشاء خلوي شمعي  مميز لجنس البكتيريا الفطرية.

  • وأكثر الأشخاص تعرضاً للإصابة بمرض الجذام هم الذين يعيشون في مناطق المياه فيها ملوثة وسوء التغذية منتشر فيها.
  • وكذلك الاشخاص الذين الذين يعانون من الأمراض مضادة للوظيفة المناعية.
  • كما أن العامل الوراثي يلعب دوراً كبيراً في الإصابة بالجذام.
  • كما أنه يوجد تفاعل ولكن بنسبة ضئيلة بين الإصابة بمرض العوز المناعي واحتمال الإصابة بالجذام.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أسباب مرض البهاق أعراضه وعلاجه

ثانياً: أعراض الإصابة بمرض الجذام

مرض الجذام أسبابه وأعراضه

الجذام هو مرض حبيبي يصيب الجهاز العصبي والغشاء المخاطي للجهاز التنفسي العلوي، ولكن أعراض الإصابة بمرض الجذام تأخذ وقتاً كبيراً حتى تبدأ في الظهور ربما يصل إلى ٢٠ عاماً في بعض الحالات.

  • ويعد العرض الأساسي للإصابة بالجذام هي الإصابات الجلدية سواء كانت بقع داكنة أو قاتحة.
  • ولكن في حال تطور الجذام ولم يتم علاجه يمكن أن يؤدي إلى أضرار جلدية دائمة.
  • وكما أنه يسبب ضرر بالأعصاب والأطراف والعيون.
  • ولكنه لا يسبب سقوط أطراف من الجسم كما يعتقد البعض على الرغم من أنه يمكن يسبب الشعور بالخدر في أجزاء الجسم نتيجة العدوى الثانوية، وذلك ينتج عن تناقص دفاعات الجسم.
  • ويمكن أن تؤدي العدوى الثانوية إلى فقد الأنسجة مما يؤدي إلى قصر وتشوه أصابع اليد والقدم، وهو نتيجة امتصاص الجزء الغضروفي إلى الجسم.

علاج مرض الجذام

كلما كان البدء في علاج الجذام مبكراً كانت النتيجة أفضل، ويتم علاج الجذام باستخدام ثلاثة عقاقير وهي ريفامبيسين وكلوفازيمين وادبسون.

ويتم استخدام هذه الأدوية الثلاثة في وقت واحد كما أوصت منظمة الصحة العالمية، ويتم توفير علاج مرض الجذام بالمجان في كل بلدان العالم، وذلك من خلال منظمة الصحة العالمية ومنحة شركة نوفارتيس ومؤسسة نوفارتيس للتنمية المستدامة.

هل يجب عزل مرضى الجذام

ليس هناك داعي لغزل مرضى الجذام، حيث إن نسبة كبيرة من هؤلاء المرضى لا يسببون انتقال العدوى لغيرهم.

كما أن هناك ما يشير إلى أن انتقال العدوى من الأشخاص المصابين بالجذام يتوقف عند تناولهم أول جرعة من العلاج في أغلب الأحيان.

كما أن العزل يؤدي إلى الوصم الذي يسبب الشعور بالسوء عند المرضى وذويهم، وبالتالي انخفاض معدل الكشف المبكر عن المرض وتلقي العلاج يصبح أكثر صعوبة، وبالتالي تعقد المشكلة.

كيفية الوقاية من التشوهات التي يسببها الجذام

يمكن الوقاية من التشوه الذي يسببه الجذام بالكشف المبكر عن المرض، والبدء في تناول العلاج قبل تلف الأعصاب.

كما أنه توجد وسائل جراحية تساعد على تصحيح واستعادة وظائف الأنسجة، وبالتالي تصحيح التشوهات، كما يستخدم العلاج الطبيعي لتقوية العضلات المصابة والحفاظ على الحركة.

» نرشح لك أيضاً قراءة: أسباب مرض التيفود عند الأطفال وأعراضه وطرق علاجه ومضاعفاته

وفي ختام موضوعنا عن مرض الجذام أسبابه وأعراضه يُنصح باستشارة طبيب متخصص قبل البدء في تناول أي علاج.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: