دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل تركيبه ودواعي استعماله

8٬204

دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل ، هو مضاد حيوي قوي جداً وفعال في قتل البكتيريا والجراثيم، ويعد دواء يونيكتام مضاد حيوي واسع المجال، ولهذا فإنه من أكثر الأدوية استخداماً ووصفاً من الأطباء؛ وذلك لأن هذا الدواء يهاجم الكثير من الأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان.

وسنقدم لكم من خلال موقع “عميد الطب” دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل والمرضعة، وتركيب دواء يونيكتام ودواعي استعماله وموانعه وآثاره الجانبية.

دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل والمرضعة

دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل

  • الحمل: بالنسبة الحامل يعد الدواء آمن حيث أظهرت الدراسات التناسلية على الحيوانات أن تعاطي العقار بالفم أو من خلال الحقن لا يؤدي إلى حدوث تشوهات للجنين، ومثله مثل غيره من الأدوية يجب عدم استعمال الدواء أثناء الحمل وبالأخص خلال الأشهر الثلاثة الأولى ما عدا في الحالة الضرورية وتحت إشراف الطبيب.
  • الولادة: أثبتت دراسة تمت على الخنازير الغينية أن حقن الأمبيسيلين في الوريد يقلل من حدوث انقباضات الرحم بقوة وكذلك معدلها ومدتها، ولكن لم تُجرى دراسات على الإنسان.
  • الرضاعة: يمكن أخذ الدواء أثناء فترة الرضاعة ولكن عند عدم وجود حساسية؛ لأن الدواء يُفرز في لبن الأم بكمية ضئيلة وعند عدم وجود حساسية لا تؤثر على الرضيع.

تركيب دواء يونيكتام

يشبه مفعول دواء يونيكتام مفعول حقن اليوناسين، وأحد مكوناته الهامة مادة الأمبيسللين التي يمكنها التصدي لهجوم البيتا لاكتام، كما يحتوي على سلبكتام والذي يتمثل دوره في تمهيد الطريق للأمبيسيللن.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: دواء سميكتا للإسهال تركيبه ودواعي استعماله

دواعي استعمال يونيكتام

دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل

يُستعمل دواء يونيكتام لعدة أغراض منها:

  • العدوى التي تُصيب الجهاز التنفسي، وتشمل عدوى الأذن والأنف والحنجرة، والتهاب اللوزتين، والتهاب الجيوب الأنفية.
    والتهاب الحنجرة، والتهاب البلعوم، والتهاب الأذن الوسطى،…إلخ.
  • كما يُستخدم في علاج عدوى الجهاز التنفسي السفلي ويشمل التهاب الشُّعَب الهوائية، والالتهاب الشُّعبي الفصي والرئوي.
  • كما أنه مفيد في عدوى الجهاز التناسلي البولي ويشمل التهاب المثانة، والتهاب الأحليل، والإجهاض الانتاني، والتهاب الكلية وحوضها، وحمى النفاس.
  • عدوى الجلد والأنسجة الرخوة مثل الخراج والدمامل، والنسيج الخلوي، وعدوى الجروح، كما أنه مفيد في حالات عضات الحيوانات.
  • ويُستعمل أيضاً في عدوى الأسنان كخراج الأسنان.
  • التهاب العظم والنقي.

موانع استعمال يونيكتام

  • وجود حساسية مفرطة لأحد مكونات الدواء أو البنسلينات أو الكيفالوسبورينات.
  • يُمنع من استخدام يونيكتام المرضى الذين يتعاطون مضادات حيوية من نوع التتراسيكلن؛ لأنه يعطل مفعول البنسلينات.
  • الأشخاص الذين يعانون من كثرة الوحيدات العدوائية.
  • الأشخاص الذين تعاطوا لقاح التيفوئيد الفموي الحي حديثاً.
  • الأشخاص الذين سبق لهم حدوث خلل وظيفي كبدي عند استعمال الدواء.

» نرشح لك أيضاً قراءة: دواء تلفاست 120 مجم دواعي الاستعمال وتركيبه وآثاره الجانبية

الآثار الجانبية لدواء يونيكتام

  • حدوث ألم موضعي مكان الحقن وذلك عند الحقن العضلي ١٦٪ وعند الحقن الوريدي ٣٪ والتهاب الأوردة الخثاري ٣٪.
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والغثيان والقيء وعسر الهضم وهذه أعراض شائعة، ويمكن أن تحدث أعراض نادرة مثل التهاب القولون والتهاب البنكرياس.
  • حدوث حساسية مفرطة من الدواء، أو الإصابة بالتهاب وعائي، أي وذمة وعائية عصبية.
  • مشاكل في الجلد مثل الطفح أو الحكة أو الشري، ونادراً ما يحدث حمامى متعددة الأشكال، ونادراً ما يحدث متلازمة ستيفين جونسون.
    تقشر الأنسجة المتموتة التسممي، والتهاب الجلد التقشري القفاعي، والطفح البثري الحاد المعمم، والفقعان الفقاعي ويجب وقف العلاج عند حدوث الحساسية الجلدية.
  • نقص كرات الدم الحمراء والبيضاء وهذا نادر وكذلك نقص الصفائح الدموية، ونادر جداً أن يحدث فقر دم إنحلالي وإطالة مدة النزيف، وفرفرية هينوخ شونلاين.
  • ويمكن أن يحدث دواراً أو صداعاً ونادراً ما يحدث تشنجات خصوصاً مرضى الفشل الكلوي ، أو مع الجرعات العالية.
  • الإصابة بداء المبيضات المخاطي بالجلد وهو أمر شائع.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد وهو غير شائع، ونادر جداً أن يحدث الالتهاب الكبدي اليرقان الركودي.
  • التهاب الكلية الخلالي وتكوُّن حصوات في البول وهذا عند تجاوز الجرعة كما أنه نادر للغاية.

وفي نهاية حديثنا عن دواء يونيكتام ٣٧٥ للحامل يُنصح بتناول ذلك الدواء تحت إشراف طبي لتحديد الجرعة اللازمة بعد الفحص الطبي مع الالتزام بكل إرشادات الطبيب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: