علاج مرض ورم الكبد وأنواع العلاج الأربعة الأكثر فعالية

51

علاج مرض ورم الكبد ، يعتبر سرطان الكبد بجميع أنواعه من الأمراض التي يصعب معالجتها، فهناك حالات يتم اكتشاف الورم بها في مرحلة البداية (وهو الوقت المناسب لتلقي العلاج والسيطرة على المرض) بينما في حالة انتشار المرض وانتقاله إلى أجزاء الكبد المختلفة فهنا يصعب علاج المرض أو حتى الحد من انتشاره، وفي هذا المقال سنوضح لكم علاج مرض ورم الكبد من خلال موقع “عميد الطب”.

التشخيص لمرض ورم الكبد

علاج مرض ورم الكبد

بدايةً لتحديد المرض لدى الشخص يجب الابتعاد عن احتمالية إصابة الشخص بمرض آخر يكون حاملاً لنفس الأعراض، فنجد أن الأشخاص المدمنين على شرب الكحوليات هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد، وأيضاً الأشخاص المصابون بمرض اليرقان المزمن.

يعتبر فحص التصوير بواسطة الأشعة من أهم إجراءات الكشف المبكر عن المرض، ولكنه طريق غير متبع إلى حد ما، ولكن على الأقل لابد من إجراء ذلك الفحص للأشخاص الذين لديهم احتمالية عالية للإصابة بالمرض، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك شك في مقدرة ذلك الفحص على ملائمة المرضى جميعاً.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أعراض مرض الكبد الوبائي وأسبابه وطرق الوقاية منه

علاج مرض ورم الكبد

  • نجد أن شبكات الأوعية الدموية المتداخلة وكذلك القنوات المرارية بالكبد تزيد من صعوبة إجراء العملية الجراحية، فتقوم فكرة علاج المرض على العمل على رفع معنويات المريض والعمل على مد فترة حياته بالمرض.
  • الأورام التي تم اكتشافها في المرحلة المبكرة يسهل إزالتها بواسطة العمليات الجراحية، وفي تلك المرحلة تزداد الفرص في الشفاء بدرجة كبيرة.
  • هناك بعض الحالات التي لديها المرض، تكون فرصتها في إجراء العملية الجراحية ضعيفة؛ نظراً لتفشي الإصابة مما يقف حائلاً أمام قدرة تحمل إجراء العملية والصمود بها.
  • هناك بعض الحالات التي يمكن معالجتها بواسطة حصر حجم الورم وتقليله باستخدام المعالجة الكيميائية، مما يسهل أمر إزالتها فيما بعد باستخدام الجراحة.
  • كما يمكن استخدام مادة الإيثانول بديلاً عن المعالجة الكيميائية، كما لا يوجد إثبات على شفاء المريض عند استخدام تلك الطريقة، ولكن هناك مؤشرات بتراجع نسبة المرض لديهم، ويجب إبقاء هؤلاء المرضى تحت المراقبة ضماناً لعدم رجوع المرض.

أنواع علاج مرض ورم الكبد

علاج مرض ورم الكبد

تتمثل أنواع العلاج الفعال للتخلص من ذلك المرض فيما يلي:

1- العلاج بالتبريد

يتم العلاج في هذه الطريقة بواسطة تجميد الورم، ثم إجراء الكيّ باستخدام طاقة موجات الراديو (RFA) والتي تهدف إلى إبادة الورم، ويمكن استخدام تلك الطريقة في بعض الحالات المرضية وليس كلها.

2- العلاج بالإشعاع

يمكن استخدام تلك العلاجات بعدة طرق مع الأخذ في الاعتبار أن لها شروط تحددها؛ وذلك نظراً لأن الكبد عضو ليس لديه مقدرة عالية على تحمل الإشعاع، فيتم استخدام الإشعاع إما خارج الكبد أو داخل الكبد لتقليل حجم الورم ليتحسن حال المريض قليلاً، حيث تستخدم المعالجة بالإشعاع أو طريقة المعالجة الكيميائية لمنع انتشار المرض بالدم، وذلك في حالة الأورام كبيرة الحجم.

3- زراعة الكبد

لا يمكن تجاهل هذا الحل أمام مرضى أورام الكبد وكذلك مرضى التليف الكبدي، وعلى الرغم من خطورة إجراء تلك العملية إلا أنها بها فرصة شفاء كبيرة.

4- العلاج بالأدوية

  • يتم إعطاء مريض سرطان الكبد جرعة من المسكنات القوية وبعض الأدوية الفعالة لتخفيف أعراض الغثيان والانتفاخ، كما تساعد تلك الأدوية في تحسين شهية المريض.
  • من الأدوية المعروفة بتأثيرها الفعّال لعلاج المرض هو دواء “سورافينيب Sorafenib”، وهو يحتل المركز الأول بين العلاجات الذي يحقق نسبة تحسن ملحوظة لدى مرضى سرطان الكبد في المراحل المتقدمة، والذين لم يكن لديهم إمكانية للعلاج الكيميائي.
  • كما يمكن للمرضى الخضوع إلى ما يُسمى بالأبحاث السريرية التي تبحث في الطرق الحديثة للعلاج، ومن بينها البحث في تجميد خلايا المرض وإبادتها، وذلك مثل استخدام انترفيرون أو انترلوكين 2 لرفع نشاط الجهاز المناعي لكي يقاوم الخلايا المسرطنة.

» نرشح لك أيضاً قراءة: علاج مرض ويلسون بالجراحة وبالدواء والعلاج الطبيعي له

وفي ختام موضوعنا عن علاج مرض ورم الكبد فيجب المتابعة مع طبيب متخصص لتحديد نوع العلاج الأنسب للحالة المرضية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: