أسباب مرض التيفود عند الأطفال وأعراضه وطرق علاجه ومضاعفاته

134

أسباب مرض التيفود عند الأطفال ، تعتبر حمى التيفود عند الأطفال، أحد أخطر المشاكل التي يتعرض لها العديد من الأطفال.
حيث إن الأطفال الذين يتعرضون بالإصابة بحمى التيفود يواجهون العديد من المخاطر التي تنتج عن هذه الحمى.

وسنوضح لكم من خلال موقع “عميد الطب” أسباب مرض التيفود عند الأطفال، وأعراضه، وطرق علاجه، ومضاعفاته.

التيفود عند الأطفال

إنَّ حمى التيفود عند الأطفال ما هي إلا عدوى جرثومية، توجد في الطعام أو الشراب الذي يتناوله الطفل.
فتصيب الطفل وتؤدي إلى الوفاة في كثير من الأحيان إذا ازدادت مضاعفاتها.

والأطفال هم أكثر المعرضون للإصابة بحمى التيفود، وعلى الرغم من أنها تنتشر بكثرة في الدول النامية، إلا أن الكثير من الدول المتقدمة تتواجد بها أيضاً.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: علاج الزكام والسعال عند الأطفال (7 وصفات علاجية طبيعية)

أسباب مرض التيفود عند الأطفال

أسباب مرض التيفود عند الأطفال

وكما تبين من الأبحاث الطبية إن أسباب مرض التيفود عند الأطفال كالآتي:

  • يصاب الطفل بالتيفود نتيجة تناوله لطعام أو شراب توجد به الجرثومة، التي تتسبب في العدوى.
    وقد تحدث العدوى هنا عن طريق قيام الشخص المصاب بإعداد الطعام أو الشراب الخاص بالطفل.
    بعد استخدام المرحاض دون تنظيف الأيدي جيداً بعد ذلك.
  • يتعرض الطفل بانتقال العدوى له بسهولة، خاصةً إذا كان الجهاز المناعي لديه ضعيف، ومن هنا لا يستطيع الجسم مقاومة المرض.

أعراض الإصابة بالتيفود عند الأطفال

تختلف حمى التيفود عن غيرها من الأمراض، حيث إن الأعراض لا تظهر بصورة واضحة في بداية الأمر.

إلا أنها تبدأ في الظهور بعد حوالي 14 يوماً من الإصابة بالعدوى، وفي بعض الحالات لا تظهر هذه الأعراض قبل شهرين كاملين وبعدها تبدأ  في الظهور بشكل مفاجئ.

وتتمثل أهم أعراض الإصابة بالتيفود عند الأطفال فيما يلي:

  • يُلاحظ أن هناك ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم بأكمله، وتستمر في الارتفاع من غير أي تحسن إلى أن تصل إلى 39 أو 40 درجة مئوية، وتظل هذه الحرارة ولا تختفي حتى يتم العلاج من العدوى نهائياً.
  • وجود بعض الآلام والأوجاع في منطقة الرأس على مدار اليوم.
  • يُلاحظ أن هناك قلة في رغبة الطفل لتناول الطعام عن المعتاد، كما يُلاحظ أيضاً أن الطفل يغلب عليه الإرهاق والكسل.
  • شكوة الطفل المتكررة من الإحساس بأوجاع في منطقة البطن.
  • حدوث بعض التغيرات أثناء عملية الإخراج، فيلاحظ على بعض الأطفال الإسهال، والبعض الآخر يلاحظ عليه الإمساك.
  • ملاحظة ظهور بعض البقع الجلدية في الكثير من مناطق الجسم، وهذه البقع عبارة عن بقع وردية خاصةً في منطقة البطن والظهر.
  • معاناة الكثير من الأطفال المصابون بالتيفود بالتهاب اللوزتين والحلق.

طرق علاج التيفود عند الأطفال

لابد من زيارة الطبيب المختص عند ظهور أعراض الإصابة على الطفل مباشرةً، وهنا يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تلزم حالة الطفل، فمن طرق علاج التيفود عند الأطفال ما يلي:

  • المضادات الحيوية المناسبة مع عمره وحالته الصحية.
  • بعض من الأدوية التي تستخدم لتخفيف وتسكين الآلام.
  • ضرورة تعويض الطفل عن الإسهال الشديد، الذي تعرض له عن طريق إعطائه كميات كبيرة من السوائل، بهدف تعويضه للسوئل المفقودة وعدم التعرض للجفاف.
  • ضرورة متابعة طعام وشراب الطفل بدقة متناهية، وعدم إعطائه أي من المعلبات أو الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة، مع استبدال الماء بالمياه المعدنية.
  • ضرورة المتابعة المستمرة للطفل، وذلك لضمان عدم تعرضه للإعياء مرة أخرى.

» لمزيد من المعلومات اقرأ: علاج الإنفلونزا عند الأطفال بالأعشاب بأفضل 5 وصفات عشبية طبيعية

أسباب مرض التيفود عند الأطفال

مضاعفات حمى التيفود عند الأطفال

عندما يتعرض الطفل للإهمال في علاجه من حمى التيفود، فإنه وقتها يكون معرضاً للعديد من المخاطر والمضاعفات، ومن أبرز مضاعفات حمى التيفود عند الأطفال ما يلي:

  • يفقد الطفل الكثير من وزنه خلال وقت زمني قليل، ويعد فقدان الوزن هو أبرز مضاعفات المرض.
  • يتعرض الطفل بالإصابة إلى نزيف معوي، ويتبعه بعد ذلك العديد من المضاعفات.
  • تظل درجة حرارة جسم الطفل في الارتفاع المستمر، إلى أن تؤدي في بعض الأحيان إلى موت الطفل المصاب.

وفي ختام موضوعنا عن أسباب مرض التيفود عند الأطفال، فيجب عدم إعطاء الطفل أي دواء دون اللجوء إلى الطبيب المختص، فذلك يمكن أن يزيد الأمر تدهوراً.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: